الحوثيون يحتجزون المعونات حتى تتلف تاركين الجوع يفتك بأرواح الأبرياء في الحديدة

قبل 1 ساعة و 13 دقيقة

المنتصف نت

يتعرض العشرات من سكان مدينة الحديدة المحاصرة في قبضة مليشيا الكهنوت لمصير الموت خاصة الأطفال، جراء الأوبئة المتفشية في المدينة وحالة الجوع والفقر السائدين نتاج السيطرة الحوثية على المعونات الإنسانية التي أضحت لا تصل للفقراء أبدا ما يجعلهم يُدفعون قسرا الى مصير الموت جوعًا.

واحتجز الحوثيون طوال الفترة الماضية كميات كبيرة من الغذاء في مخازن المنظمات الإغاثية بمدينة الحديدة، بعد تقييد المنظمات عمليات التوزيع واتخاذها تدابير تحدُ من نهب الحوثيين للمساعدات، الأمر الذي ازعج المليشيا فلجأت الى تعريض المساعدات للتلف في مخازنها ثم ذرها امام آلاف الفقراء الذين منعوا عنها رغم قسوة أوضاعهم المعيشية، بدعوى أنها تالفة.

وكان الحوثيون المدعومون من إيران اتلفوا يوم أمس الخميس، 71 طنا من مادة "الدقيق" التابعة لبرنامج الغذاء العالمي، والتي جرى حجرها من قبل المليشيا في مستودعات البرنامج حتى أصبحت غير صالحة للأكل بسبب تعرضها للرطوبة العالية ودرجة الحرارة.

وتفيد المعلومات التي بثتها وسائل إعلام أن المواد الاغاثية التي اتلفتها المليشيا كانت مخزنة في مستودعات المجلس الدنماركي، ومنع الحوثيون إخراجها وتوزيعها، او تحريكها من أماكنها ومعالجتها، حتى تعرضت للتلف قبل استنفاذ فترة صلاحيتها.

الى جانب ذلك يمنع الحوثيون عن سكان الحديدة المعونات الطبية مفاقمين من سوء الوضع الصحي الذي تسبب في وفاة العشرات نتيجة انتشار الأوبئة مثل حمى الضنك والملاريا، الأمر الذي يطرح تساؤلات عن نوايا المليشيا من وراء "سياسة الموت القسري" التي تفرضها على سكان الحديدة أمام مرأى ومسمع المنظمات الدولية التي لا تحرك ساكنا.

وفي مقابل الجوع المفروض عنوة على الأبرياء لسياقتهم الى المجاعة والموت من قبل مليشيا الكهنوت، يمنع الحوثيون عن المرضى ارتياد مستشفيات حكومية بالمدينة خصصوها لعلاج جرحاهم، الأمر الذي يوقع أبناء المدينة بين فكي كماشة، أحدهما الجوع والآخر المرض، وكلاهما يؤديان إلى مصير الموت.