العميد دويد: المخا جزء من محافظة تعز ونحرص على تنمية المناطق المحررة وتحرير ما يحتله الكهنوت - (فيديو)

08:01 2020/01/09

المنتصف نت
أكد العميد صادق دويد، الناطق الرسمي باسم المقاومة الوطنية، عضو القيادة المشتركة بالساحل الغربي اليوم الخميس على ضرورة العمل لتحرير المناطق الخاضعة لسيطرة الكهنوت وتنمية المناطق المحررة، وتجنب الانزلاق الى ما يؤدي إلى شق الصف.
وشدد دويد في كلمة ألقاها في منتدى "نيوز يمن" بحضور مدير عام مديرية المخا الاستاذ/ عبدالرحيم الفتيح، على أن مديرية المخا الساحلية جزء لا يتجزأ من محافظة تعز ومن اليمن.
داعياً كل القوى الى شحذ الهمم لمواجهة العدو الكهنوتي وتحرير المناطق التي لا تزال تسيطر عليها مليشيا الانقلاب المدعومة من إيران.
وقال الناطق الرسمي للمقاومة الوطنية إنه "يجب علينا جميعاً ان نكون في خدمة هذا المجتمع وتنفيذ الخدمات التي تحتاجها مدينة المخا، فهي حاضنة لنا جميعا وهي مظلة لكل ابناء اليمن".
مُردفًا " من جاء الى المخا  لا أحد  يسأله من انت ولا  ما هو انتمائك، المهم أن يحترم القانون ويحترم الناس ويكون محترم لذاته ويعيش مثله مثل غيره ولا احد هنا يضايق احد".
ولفت العميد صادق دويد الى أن القضايا المتعلقة بمدينة المخا والتي نوقشت خلال الأسبوعين الماضيين تم طرحها على قائد المقاومة الوطنية العميد طارق محمد عبدالله صالح، وقيادة التحالف العربي، والسلطة المحلية في المديرية ممثلة بمدير المديرية.
العميد دويد أشار إلى أن "هناك مشاريع كبيرة ويحتاج لها جهد كبير ". مبينا أن الاجتماع الذي عقد اليوم خُصص " لتفعيل النشاط الرياضي ويليه النشاط الثقافي كما ان هناك دوري لكرة القدم نظمه مكتب الشباب والرياضة في المديرية وهذا يعد البداية وستلحقه خطوات اخرى منها مركز رياضي وصالة رياضية وباذن الله يتحقق كل ذلك خطوة خطوة". داعيا الجميع وبالذات الشباب للتفاعل مع النشاط الرياضي القادم والبطولة الرياضية المزمع اقامتها الثلاثاء المقبل من قبل مكتب الشباب والرياضة في المخا والتي يتبناها ويمولها العميد طارق صالح.
مؤكداً بأن واقعاً أفضل ستسهده المخا والساحل الغربي خلال الفترة القادمة.
وبيّن الناطق باسم المقاومة الوطنية أن هناك العديد من الانشطة الثقافية التي نقوم بها بعد مرور خمس سنوات عجاف من الحرب الحوثية على الشعب اليمني الذي لا ناقة له ولا جمل فيها.
وواصل حديثه بدعوة " كل الاخوة في تعز وفي الحديدة وفي مارب وفي كل المناطق المحررة بأن يلتفتوا الى المجتمع".
مشيرا إلى أن هنالك مسارين لا ثالث لهما ينبغي التحرك وفقهما الأول مواجهة الحوثي ودحرة ونزع سلطته من تلك المناطق.
اما المسار الثاني فهو يوازي المسار الأول من حيث اهميته، ويتمثل بالاهتمام بالمجتمع وإعادة الحياة في المناطق المحررة والعمل التنموي، وغير هذا الكلام هو عبث وشق للصف ومن يخرج عن هذين المسارين هو خارج عن السرب ويقدم خدمة مجانية للحوثي لم يكن يتوقعها منه.
ونقل العميد دويد عبر الحاضرين تحية العميد طارق محمد عبدالله صالح وقيادة المقاومة الوطنية لكل ابناء المخا.
وقال باننا جميعا في خندق واحد وفي صف واحد". داعياً الشباب إلى التفاعل مع هذه الانشطة وان يقولوا للعالم اجمع بأن المخا مدينة للجميع وعلى البعض أن لا ينقلوا مشاكلكم الى المخا، في إشارة منه للمتربصين الذين يتأبطون شرًا بمدينة المخا ويسعون الى إثارة الفوضى فيها.
العميد صادق دويد اختتم كلمته بالتأكيد على أن " المخا جزء من تعز وتعز جزء من اليمن، ونصف تعز واماكن كثيرة لا زالت تحت سيطرة الحوثي، ونحن  نشتغل على تحرير المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين ونعمل على تنمية هذه المناطق الى ان ننتهي من هذا العمل وبعدها يجتمع اليمنيون ويقررون مصيرهم.