بتواطؤ مشايخ.. هكذا استدرج الحوثيون عشرات الشباب من العود إلى محارق الموت بنهم والجوف -(تفاصيل)

07:02 2020/02/26

المنتصف نت
قال سكان محليون، في منطقة العود، بمحافظة إب، إن مليشيا الحوثي، استدرجت العشرات من شباب المنطقة إلى جبهات القتال في نهم والجوف.
 
وأوضحوا أن المليشيا استدرجت أبناءهم إلى دورة تدريبية، في العود، بذريعة حماية المنطقة والبقاء فيها، بموجب اتفاق أبرموه مع المشايخ والعقال.
 
وأضافوا إنه وبعد استكمال فترة التدريب داخل المنطقة على استخدام الأسلحة، أبلغت المليشيا المجندين بأنها ستأخذهم زيارات ميدانية للجبهات الأخرى كنوع من التدريب ولفترة 48 ساعة ويتم إعادتهم.
 
ووفقاً للأهالي، فقد مر على مغادرة أبنائهم للمنطقة عشرين يوماً وانقطعت كل الأخبار عنهم، نظراً لمصادرة تلفوناتهم وكل وسائل التواصل من قبل مليشيا الحوثي.
 
وقال الأهالي، إنهم حاولوا تتبع أخبار أبنائهم المجندين، وحصلوا على معلومات تفيد بأنهم في جبهات نهم والجوف ومأرب، وحين تواصلوا مع مشرفي المليشيا من أهالي المنطقة زعموا بأنهم في أماكن آمنة.
 
وذكروا أن أحد أبناء منطقة العود أصيب في جبهة نهم، وتم منعه من قبل المليشيا الحوثية من التواصل مع أسرته في إب، كما لم تسمح بزيارته بعد أن نقل لتلقي العلاج في أحد المستشفيات بالعاصمة صنعاء.
 
وقال شقيق الجريح إن إصابة الأخير خطرة ولا يتلقى أي علاج، مضيفا إنه أبلغه بأن قيادات مليشيا الحوثي في العود استدرجتهم ونقلتهم إلى مقدمة الجبهات في مفرق الجوف شرقي صنعاء.
 
وأضاف إن المليشيا الحوثية حددت لهم المهام ونطاق تحركهم وحذرتهم من الخروج عن تلك المربعات أو التفكير بالعودة للخلف، لأن ذلك سيعرضهم للقنص أو الاعتقال.