الجمعة، 03 فبراير 2023

اللي استحوا ماتوا)


سيدنا عمر بن الخطاب أمير المؤمنين... لو تعثرت بغلة في العراق لَسُوئِلَتْ عنها يوم القيامة، ابنك يا عمر في اليمن تعثرت البغلة والأرض التي تحملها والجبال والرمال والبشر ولأمن يحرك ساكنا.
 
واجهات اليمن من ينظرون كل يوم من عام 1990 حتى اليوم اُكْتُشِفُوا على حقيقتهم عند عامة الشعب... ياسين طلع مش ياسين طلعا قل يأيها الكافرون
وبقية المسؤولين من سرقوا الشعب منح دراسية وبدل سفر ووظائف ليست من حقهم لم يحفظوا من الدين إلا استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان.
 
إلى شعبنا المناضل الصامد نحن ينقصنا القدوة الحسنة من يبدأ بنفسه هذه عبارة أصبحت شبه معدومة ولو فتحنا ملفات قادة البلاد لشعرنا بالغثيان من نتانة أعمالهم ضد الوطن وشعبهم.
 
في أوروبا وزيرة وقفت عند محطة الوقود لتعبئة سيارتها وأخرجت الفيزا كارت للمحاسبة إلا أن الفيزا حدث فيها عيب فني مما اضطرت الوزيرة لاستخدام وقود الوزارة وكمي عشر لترا فقط...
 
ثاني يوم أرادت أن تسدد المبلغ وأعدت الإجراءات في الشؤون المالية إلا أن القانون اعتبر ما قامت به الوزيرة مخالفه بصرف النظر على أنها أرادت تسديد المبلغ لاحقا.
 
شعرت الوزيرة بالحرج وأنها داست القانون وعلى الفور قدمت اعتذارا واستقالة من منصبها
دون أن يطلب منها ألا يوجد في مسؤولينا من يستحي ويقدم استقالته... مع العلم أننا في اليمن انطبق علينا المثل (اللي استحواذ ماتوا)
 
سؤال للمرة الأخيرة لمن بق فيهم دم ألا يحزنكم أن أبناءكم وأقاربكم أخذوا منح ووظائف الفقراء والمساكين من شعبكم وفي الأخير كيف ستواجهون ربكم يوم لا يظلم عنده أحدا.



الخبر السابق متى يفيق اليمنيون من سباتهم ويدركون أنهم وحدهم المعنيون بالوطن؟!
الخبر التالي إيران: بيع المجوهرات العائلية لشراء الولاء

مقالات ذات صلة