الأربعاء، 21 أكتوبر 2020

مداهمة منازل في صنعاء واعتقال عددًا من الضباط - (أسماء)


اعتقلت مليشيا الحوثي الإرهابية، عددا من الضباط الذين اشاعوا قضية مقتل الشاب عبدالله الأغبري للرأي العام، بعد ملاحظتهم حراكا حوثيا للتغطية على الجريمة وتخليص الجناة من العقاب.
 
وقالت مصادر متطابقة، إن المليشيا الحوثية داهمت منازل خمسة ضباط، هم من كشفوا أسباب ودوافع السباعي وبقية أفراد عصابته، في ارتكاب جريمة تعذيب وقتل عبدالله الاغبري.
 
ومن ضمن الذين اعتقلتهم المليشيا الإرهابية المدعومة من إيران -بحسب المصادر- الضابط محمد مشهور- مدير البحث بقسم الصياح، الذي ظهر في فيديو سابق نشرته المليشيا يشرح كيف تم القبض، قبل أن يقع ضحية في أيدي المليشيا ذاتها.
 
والضباط الآخرون الذين اعتقلتهم المليشيا ولا تزال تمارس التعذيب بحقهم، هم (ماجد الأبيض- ضابط كان مستلم بقسم الصياح يوم القبض علي القتلة السباعي وشركائه، بشير الحذيفي- مساعدضابط بقسم الصياح، زيد الصارم- جندي بقسم الصياح، الموشكي مدير البحث بالمنطقة الخامسة".
 
وذكرت المصادر أن هؤلاء الضباط هم من ألقوا القبض علي السباعي وافراد عصابته في نفس يوم الجريمة ، وحققوا معهم في جريمه مقتل عبدالله الأغبري، وحرزوا أفلاما ووثائق، وصورا، وعملات مزورة في موقع الجريمة.
 
وأوضحت المصادر أن اعتقال المليشيا الحوثية لهؤلاء الضباط، جاء بعد معرفتها بعلمهم أن السباعي وأفراد عصابته يعملون سرا لدى المليشيا الحوثية، وهو ما أثار خوف المليشيا التي رفضت حتى بث اعترافات الجناة وأسباب اقدامهم على الجريمة.
 
وتتهم المليشيا الحوثية الضباط المعتقلين بالتأثير على مجرى التحقيقات، لكن الحقيقة أن الضباط يملكون كل التفاصيل عن عصابة السباعي المرتبطة بالأمن الوقائي الحوثي، والتي كانت تمارس بحسب المصادر أعمالا لا أخلاقية في مهمة كُلفت بها من المليشيا، قبل أن يفتضح أمرها منذ مقتل الشاب الأغبري.



الخبر السابق تنفيذ عملية مداهمة وتفجير منازل في "ذي ناعم البيضاء"
الخبر التالي إصابة مدني برصاصة قناص حوثي في حيس

مقالات ذات صلة