صراع الأجنحة.. الحوثيون يحكمون بالاعدام على شيخ قبلي "متحوث" كان نائب محافظ وأحد أبرز معاونيهم لهذه الأسباب..! (صورة+تفاصيل وأسماء)

10:07 2019/07/21

المنتصف نت

صراع الأجنحة يحتدم.. الحوثيون يحكمون بالاعدام على شيخ قبلي "متحوث" كان نائب محافظ وأحد أبرز معاونيهم لهذه الأسباب..! (صورة+تفاصيل وأسماء)

أفادت مصادر محلية في صنعاء بأن المليشيات الحوثية أصدرت حكما بإعدام أحد قياداتها بعد أربع سنوات من العمل معها وفي إطار حملة تصفية بينية بتداعيات الخلافات الداخلية المتصاعدة بين أجنحة المليشيا.

وقالت المصادر إن محكمة حوثية أصدرت حكما بإعدام علي القوزي أحد مشايخ تهامه البارزين والذين سبق وأن عينته مليشيا الحوثي قائما بأعمال محافظ الحديدة.

ووجه الحوثيون للقوزي تهمة الخيانة والتخابر مع دول أجنبية بعقوبة الإعدام بعد أشهر من اختطافه ونقله إلى معتقل بصنعاء.

وتنامت الصراعات الحوثية – الحوثية لتتفجر منذ أشهر بموجة من التصفيات الجسدية البينية التي تعتمد طرقا عدة.

والقوزي إلى جانب ما كان يشغله من منصب أمين عام لمحافظة الحديدة هو شيخ مشايخ قبائل صليل شمال الحديدة والتي تشمل كلاً من مديريات: القناوص - الزيديه - الضحي - المنيره - المغلاف.

وأكدت مصادر وثيقة الاطلاع لـ "وكالة 2 ديسمبر" أن لجوء مليشيا الحوثي لقرار تصفية القوزي اعتمادا على واجهة حكم قضائي نابع من مخاوف تبعات تفجر صدام مع قبائله.

و منذ بداية العام الجاري نشطت التصفيات البينية والإخفاء القسري بين أجنحة المليشيا الحوثية، وطالت قيادات ومشرفين، ومسؤولين إداريين في مختلف المناطق التي تسيطر عليها جماعة الإرهاب، واتخذت فيها أجنحة المليشيا طرقا مختلفة للتصفيات الجسدية دون ترك دليل ، غير أن ظهور حالات اقتتال ومقاومة من قبل البعض قبل تصفيتهم أفصحت عن أن عمليات الاغتيال تدار بشكل رئيس من قبل قيادة الصف الأول في مليشيا الحوثي.

ووفقا لمصادر واسعة المتابعة والاطلاع فإن حملات التصفية الممنهجة، يقودها الجهاز الأمني السري للمليشيا المسمى ب" جهاز الأمن الوقائي"، ويستخدم أساليب الاغتيال، كالتصفية من الخلف بالجبهات، اختلاق الحوادث المرورية، وترتيب تهم (إقلاق السكينة- مقاومة القوات الأمنية، التخابر)، والحوادث الجنائية المجهولة، لتبرير عمليات القتل المنظمة.