شاهد اول فيديو لحجم الدمار الهائل الذي خلفه الهجوم الحوثي على مسجد اللواء الرابع بمأرب والحصيلة النهائية لعدد الضحايا..!؟

05:01 2020/01/19

المنتصف نت - صيرة بوست
قالت مصادر عسكرية اليوم الاحد ، ان حصيلة الهجوم الصاروخي الذي استهدف معسكر الاستقبال شمال غربي مدينة مأرب مساء أمس السبت ارتفع الى أكثر من 80 جندياً ومدنيا كانوا يؤدون الصلاة في مسجد تابع للمعسكر.
واضافت المصادر "أن هناك الكثير من الجرحى، مشيرا إلى أن الضحايا معظمهم من المجندين الذين كانوا في فترة راحة بمعسكر الاستقبال".
وأشارت المصادر إلى أن العميد "مهران قباطي" قائد اللواء الرابع حماية رئاسية كان متواجداً داخل المعسكر أثناء الهجوم لكنه نجى من الحادثة ولم يصب بأي أذى.
وفي أول تعليق رسمي، قال الرئيس عبد ربه هادي إن هجوم مليشيا الحوثي على مسجد في معسكر للجيش الوطني في محافظة مأرب، يكشف عدم جنوحها أو رغبتها للسلام.
جاء ذلك خلال حديثه في اتصالين هاتفيين مع محافظ مأرب اللواء سلطان العرادة والمفتش العام للقوات المسلحة اللواء عادل القميري، للوقوف على "تداعيات العملية الاجرامية" التي استهدفت جامعا في معسكر تجمع اللواء الرابع غربي مأرب، حسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية(سبأ)
وفي وقت سابق، قال مصدر عسكري حكومي إن الهجوم الذي أوقع هذا العدد الكبير من الضحايا تم عبر قصف بصاروخ باليستي على معسكر الاستقبال، الذي خصصته القوات الحكومية لاستقبال المجندين الجدد.
وذكرت مصادر اخرى أن الهجوم كان بصاروخ باليستي قادماً من الجهة الغربية الجنوبية للمحافظة، وهو ما يرجح شهادات أخرى بانطلاق الصاروخ من مديرية خولان التابعة لمحافظة "صنعاء". واظهر مقطع فيديو مشاهد مؤلمة من داخل المسجد الذي استهدفه الصاروخ داخل معسكر الميل في مارب وأودى بحياة عشرات الجنود وتظهر فيه آثار الدماء والاشلاء قد ملئت ارضية المسجد .
وحتى الان لم يصدر أي تعليق رسمي حول الهجوم على المعسكر بمحافظة مأرب من قبل جماعة الحوثي .
إلى ذلك أكدت مصادر طبية وعسكرية يمنية سقوط 76 قتيلا من الجيش الوطني، في إحصائية حديثة لضحايا الهجوم الذي استهدف معسكرا في مأرب مساء أمس السبت.
وكانت مصادر طبية وعسكرية في مأرب أكدت في وقت سابق أن الحصيلة الأولية لهجوم جماعة الحوثي على معسكر الاستقبال في مأرب بلغ 45 قتيلا، وعشرات الجرحى من عناصر الجيش اليمني.
وفي الأثناء شهدت جبهة نهم (شرقي صنعاء) مواجهات عنيفة بين جماعة الحوثي والجيش اليمني مدعوما بمقاتلات التحالف العربي، وسط تقدم لقوات الجيش اليمني على هذه الجبهة.