الخميس، 22 أكتوبر 2020

سجون سرية بمأرب يشرف عليها "تنظيم الإخوان" في اليمن - تفاصيل


الأمن السياسي بمأرب  الذي يشرف عليه مشرف التنظيم احمد علي نهشل الملقب بأبو اسامة يحتجز العشرات بل، والمئات من اليمنيين في سجون سرية، ويمنع عنهم الزيارات، من قبل اسرهم، و أقاربه  ومحاميهم في الوقت الذي يتعرض الكثير من هؤلاء المخفيين قسراً لتعذيب الجسدي، والنفسي والأذى ..
 
وكل هذه الجرائم تتم وترتكب بتوجيهات، وأوامر من مشرفي، ومناديب المحافظات، والمديريات التابعين للمقاومة التي تتبع التنظيم بمارب الذين يمثلون كل مديريات، ومحافظات الجمهورية .. 
 
وهنا نوضح لكم بعضاً من حالات الإخفاء القسري التي تأكد للجميع إرتكاب مثل هذه الجرائم من قبل مناديب، ومشرفي مقاومة التنظيم بريمة، وتعز والذي يساعد هؤلاء المشرفين، والمناذيب مشرف التنظيم بأمن سياسي مارب المدعو احمد علي نهشل نائب مدير الأمن السياسي، وجنوده، وصف ضباطه، وضباطه المعدين خصيصا لمثل هذه الأعمال المخالفة للقانون، والدستور، وأعرافنا، وقيمنا وإخلاقنا كيمنيين..
 
ومن هولاء المخفيين قسراً
 
(1)_الشيخ عبدالعزيز، شرف الجرادي المخفي منذ، سته الشهر المذكور من أبناء آل الجرادي عزلة الأقروض مديرية المسراخ محافظة تعز السجين منع عنه زيارة اقاربه، ومحاميه إلى سجنه.. 
 
الإنتماء السياسي (مؤتمر) 
 
(2)_الشيخ عارف عبده قاسم الجرادي المخفي منذ شهران.. 
المذكور من أبناء آل الجرادي عزلة الأقروض مديرية المصراخ محافظة تعز السجين منع عنه زيارة اقاربه، ومحاميه إلى سجنه.. 
 
الإنتماء السياسي (مؤتمر) 
 
(3)_الشيخ محمد فتحي محمد صالح الاعور المخفي قسرا منذ سنتان المذكور من أبناء بني الضبيبي مديرية الجبين محافظة ريمة
السجين منع عنه زيارة اقاربه، ومحاميه إلى سجنه.. 
 
الإنتماء السياسي(مؤتمر) 
 
(4)_الشيخ عبدالملك خالد سعد البتينة المخفي قسراً منذ عام المذكور من أبناء عزلة صعدي بني الواحدي مديرية السلفية محافظة ريمة السجين منع عنه زيارة اقاربه، ومحاميه إلى سجنه.. 
 
الإنتماء السياسي (مؤتمر) 
 
(5)_عبدالغني عباس الحميري المخفي قسرا منذ ثلاث سنوات المذكور من أبناء بني مختار مديرية الجعفرية محافظة ريمة.. 
السجين منع عنه زيارة اقاربه، ومحاميه إلى سجنه.. 
 
الإنتماء السياسي (مؤتمر) 
 
ونحن هنا ندعو ونناشد رئيس الجمهورية، ورئيس الحكومة ووزرائها، والنائب العام، ومحافظ مارب وسلطته المحلية، وكل آحرار، وشرفاء، ومشائخ اليمنً، وجميع المنظمات المعنية بالحقوق، والحريات العامة، والخاصة بالوقوف إلى جانب هؤلاء، وأمثالهم، وهم بالعشرات، والمئات من المظلومين داخل هذا المعتقل الرهيب، والذي يمارس بداخله التعذيب، والإرهاب، والتعسف، والقهر، والطفيان، والإستبداد، والإخفاء القسري، والإمتهان لكرامتهم الأدمية ولإنسانيتهم، ومنع الزيارات عنهم، ومنع تحويلهم الى القضاء حسب توجيهات النيابات، والقضاء والنائب العام للجمهورية اليمنية.. 
 
وذلك لإنهاء معاناتهم من خلال تحويلهم للقضاء لمحاكمتهم محاكمات عادلة منصفة إما، وادانتهم بأحكام قضائيية او ببرائتهم بأحكام قضائيه، ورد اعتبارهم، ومحاسبة المتسببين في البلاغات الكيدية عنهم، وفي حبسهم، واخفائهم، وتعذيبهم.. 
ظلما، وعدواناً..
 
كون هولاء المظلومين، والمخفيين قسراً من الذين قدموا فلذات أكبادهم كآباء، وإخوان شهداء، وجرحى، ومعاقين قدموهم من أجل بناء دولة القانون، والعدل والمساوة، والمواطنة المتساوية..



الخبر السابق أسماء أبطال المقاومة الوطنية المحررين من سجون المليشيا الحوثية
الخبر التالي "رابطة الأمهات": نرفض الزج بملف النساء المختطفات في صفقات تبادل الأسرى المقبلة

مقالات ذات صلة