الذكرى السادسة لرحيل والدي الحبيب

07:12 2019/12/21

أكرم الجولحي
 
 
لقد كان أبى من الرجال الذين لا يسمحون للحزن أن يتسلل لقلوب أبناءهم.
وكنت أحسبني قادرا على الصبر والتجلد ومجابهة صروف الحياة، فلما توفي والدي علمت أن من الخطوب من لايحتمل وقعه، ويصعب إحتماله.
 
وبين ماضي لا نستطيع تجاوزه، وحاضر لا يمكننا تغييره، ومستقبل ينتظرنا، تمزقنا الذكريات، بين الأمس واليوم وغدا، تتجدد الأحزان.
أنه مشهد حزين يتكرر بداخلنا كل يوم.. يقولون أن الحزن يولد كبيرا ثم يصغر مع مرور الوقت ويتحول لذكرى، لكن بعض الأحزان قوية لدرجة أن بإستطاعتها أن تجعلنا نشعر بنفس درجة الحزن وحرقة الفقد لحظة وقوعه كل يوم ..!
 
اليوم هو الذكرى السادسة لرحيل أبى، وبريحيلة رحلت نصف الحياة ومعظم سعادتها، وقد لا يشعر بكلماتي إلا من تجرع من نفس الكأس.
 
منذ يومين أرسلت لي شقيقتي صورة لي مع والدي وأعتقد كٰنت حينها لم أكمل عامي الخامس، كنت بجواره ضاحك الوجه وتبدو ملامحي في قمة السعادة والسرور.
 
أشتد الحنين على قلبي المتعب، بكيت كثيرا بحرقه وإشتياق على تلك اللحظات التى حرمتني منها الحياة دون سابق إنذار.
 
عدت بالذاكرة لتاريخ اليوم من عام 2013، يوم رحيل والدى وصديقي وقدوتي ومثلي الأعلى، كهذا اليوم من كل عام ذكرى موجعة حتى كتابة هذه الكلمات أبكي بشدة كما لو أن جثمان والدي أمامي ينتظر غسله ليوارى الثرى.
 
أعترف أنني إلى الآن لم أستطع تجاوز صدمة الفراق والفقد، فصوت أبي ما يزال ملئ سمعى، ونظراته لي وهوا على فراش المرض أتذكرها جيداً، حتى دعواته لي في أيامه الأخيرة مازلت أذكرها كأنه أمامي.
 
في ذكراك، يا أبي، بل في كل يوم، أشعر بمرارة الفقدان وبما ترك رحيلك من غصة أتجـرعها إثر ذلك كل يوم، لكن الإيمان بالقضاء والقدر يبحر بي دوما إلى الترحم عليك، وإلى التشبث بوصاياك والتمسّك بالقيم الخلقية والسير بخطوات هادئة لحياة سعيدة، والعمل على احترام الآخر وإسعاده، والابتعاد عمـا يعكر الصفو بالعمل الجاد لإرضاء الضمير والقيام بالواجب نحو ديني ووطني ومجتمعي.
 
كثيرة هي مزاياك وخصالك الخلقية، تحدث عنها الأقرباء والبعداء وغيرهم، فعرفت عنك ما لم تحدثني عنها في حياتك، وانبهرت بما كان لك من الذكر الطيب عند فئات اجتماعية مختلفة، فعددوا مناقبك واعتزوا بك أخا صادقا وصديقا وفيا في كل الأحوال والحالات.
 
فذكرك الطيب أسعدني ويسعدني دوماً لكني أعجز عن تجاوز الحزن فلا أجد غير الدموع والكلمات، برغم انه لا يوجد كلمات يمكن أن توصل ما بداخلي من مرارة وألم على رحيلك وفقدك.
قد يعتقد البعض أن الوقت بإستطاعته أن ينسينى ولكن هناك أشياء أكبر من أن تنسى أو تمر مرور الكرام أو تتحول لذكرى مؤقتة تصطحبها رياح النسيان وترحل، هل يمكن يا أصدقائى أن نختصر الأوجاع فى كلمة!
بالتأكيد لا..
 
فالكلمة ما هى إلا متنفس صغير، يحكى تفاصيل كبيرة بداخلنا ولكن هناك تفاصيل كبيرة مخبئة بأعماقنا لا توصفها أى كلمات.
 
فى ذكرى رحيلك السادسة يا أبى ليس لي غير الترحم عليك وأن يجزل الله لك الثواب ويتغمدك بواسع رحمته عند مليك مقتدر، وأن يديم على أمي رداء الصحة والعافية وأسأل الله أن يكون قبرك روضة من رياض الجنة، وأن يشملك بنسائم رحمته و إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ


مواضيع ذات صلة